المستقبل المدهش للطائرات الخاصة

لقد كنا ومازلنا نقوم بدورنا في صناعة الطيران، من تقديم الطعام للمسافرين على متن الطائرات الخاصة، و الإبداع في المطابقة بين الطائرة المناسبة و احتياجات عملائنا.

هناك الكثير لنتعلمه، فاستبشروا التجديد وإعادة التصميم في هذا القطاع. لماذا؟ لأن الابتكارات الكبيرة بدت وكأنها توقفت إلى حد ما. إن التغييرات تحدث، لكن ليست تلك التغييرات ” الكبيرة” التي نتطلع لها.

هل ياترى، ستبقى الابتكارات على منحنى النمو الصدئ هذا لفترة طويلة؟ نحن لا نعتقد ذلك.
لذا، إذا كنت قد تساءلت كيف سيؤثر المستقبل على صناعة تأجير الطائرات الخاصة، فنحن على ثقة بأن هناك أخبار جيدة، فقد بدأت هذه الصناعة بتحليل عروضها الحالية والعمل على تعديلها.

دلتا وورلد شارتر يمكنها اليوم بالفعل رؤية بعض ومضاتٍ من المستقبل، ولذلك تريد أن تشاركه معكم

الطائرة الخاصة – اليوم

الكلمات الثلاث التي من شأنها أن تتبادر إلى الذهن عندما نتحدث عن طائرة خاصة هي الحرية والفردية و الخصوصية، لقد كان هذا بالفعل حلمنا الوردي للطائرة الخاصة
لكن، توقعات الطيران الخاص تتغير بشكل كبير جداً.

هل التغيير التالي قادم؟ ما الذي يقوده؟
تغيير جذري وثورة يحدثان عند حدوث بعض الاتجاهات معاً.

سيكون الطيران الخاص في حالة ديناميكية و دائمة التغيير في السنوات القليلة القادمة، كم عددها؟، حسناً! لسنا متأكدين حتى الآن.
المسافرون على متن الطائرات الخاصة، في السنوات القادمة، سيسافرون بشكل مختلف حتماً، وهم الآن يطالبون بأكثر من الحرية والفردية و الخصوصية المعتادة للسفر.

ما هي الاتجاهات والتوقعات التي ستقود مستقبل الطائرات الخاصة؟

● مفهوم متطور من الرفاهية: التصميم الداخلي للطائرة النفاثة هو نتاج بيئة هندسية متطورة للغاية، وكانت فكرة الرفاهية عبارة عن مكونات مستقلة – مقاعد مريحة وأسرة، وتخطيط جيد… الخ. للمضي قدماً فإنها تحتاج إلى الانجراف بعيداً عن التركيز على منتجات فردية، إلى التركيز على تجربة متكاملة وشاملة.
● التخصيص: عصرٌ من التخصيص في الطائرات الخاصة يلوح في الأفق أكثر مما كان عليه في أي وقت مضى.
● تحسين الإنتاجية و تجربة السفر: لا يزال المستخدمون الحاليون للطائرات الخاصة لا يملكون حدود التكنولوجيا المتاحة على الأرض.

هذا هو السبب في أن الطائرة الخاصة في المستقبل ستكون مختلفة عما نراه اليوم. كيف؟ تابع القراءة:

١. التركيز على التخصيص والتصميم الداخلي النهائي للطائرة الخاصة:

حتى الآن، ركزتْ الابتكارات والتصميم الداخلي فقط على القيام بالعناصر التقليدية التي ينشئها المهندسون، وليس على خلق مساحات واسعة. لكن، نحن نتوقع لطائرة المستقبل الخاصة أن تتضمن تصميمات داخلية جديدة كلياً ستأخذ بنمط الطيران الخاص لمستوى أعلى جديد. وسوف تكون تجربة شاملة شأنها أن تعزز من كونها حالة عصرية وأن تقدم مساحات أكثر معنى.
تعمل مرسيدس- بنز ولوفتهانزا على إنشاء مفهوم تصميم مستقبلي مثالي. لا إنه ليس خيالاً، بل هو حقيقي جداً وفي نهاية المطاف فإن التصميم الداخلي الفاخر للطائرة الخاصة هو عمل فني حقيقي.
لا يوجد جداول زمنية بشأن “متى سنرى هذا على متن طائرة”، لكن عندما يتم إطلاقها فلا بد أن تعطي المسافرين معنى جديداً للطيران الخاص.
كما أن المزيد من العلامات التجارية الفاخرة للمصممين تدخل حيز تصميم الطائرات مثل فيرساتشي وأرماني. ومن المتوقع أن تحذو العلامات التجارية الرائدة الأخرى حذوها قريباً.

٢. الترفيه على متن الطائرة & الإتصال :
بشكل عام، قد قطع الطيران شوطاً طويلاً منذ الأيام الأولى للترفيه والتكنولوجيا على متن الطائرة، ووفقا لتقرير صادر عن شركة غراند فيو للأبحاث، من المتوقع أن تقارب قيمة السوق العالمية للترفيه والاتصال على متن الطائرة ٩,٨٢ بليون دولار بحلول عام ٢٠٢٤.
لقد رأى الكثير منا تلك الشاشة الوحيدة تشغل فيلماً، لا يهم إن كان من اختيارنا أم لا، المهم أن ذلك حمّسنا لأنه وعلى الأقل، وجدنا فيها ‘بعض الترفيه’. اليوم، يمكننا الوصول تقريباً إلى أي شيء نريد أن نراه على ارتفاع 40,000 قدم. أما حاليا، فعملاء طائراتنا الخاصة لديهم الحرية لتحسين تجربتهم أكثر من ذلك، من خلال اختيارهم لطائرة مع اتصال أسرع حتى يتمكنوا من بث الرياضة الحية أو الأخبار.
من هنا إلى أين سيصل كل هذا؟
تجري حالياً العديد من التجارب على تقنيات الطيران لجعل السفر أكثر متعة. وسيصبح الاتصال بإنترنت ذو كفاءة وسرعة عاليتين أمراً شائعاً، فإن العصر الجديد سيقدم مجموعة واسعة من الخيارات في متناول اليد، بدءاً من المناطق التفاعلية مع الألعاب، وشاشات الواقع الافتراضي، ومسرح مع صوت محيطي وحتى الانضمام إلى أصدقائك الموجودين على الأرض لليلة ألعاب تقريبية

عروض واسعة، من نمط “أوبر” حتى مستوى أعلى حسب الطلب
العديد من الناس سيسافرون في طائرة خاصة. بدءاً من صاحبي المليارات الذين يملكون الطائرات المخصصة الخاصة بهم أو استئجار واحدة، وصولاً لأصحاب الميزانية المتواضعة فسوف يستخدمون طائرات ذات أسلوب “أوبر” عند الرغبة.
بالطبع، عادة ما تحصّل بقدر ما تدفع ، ولكن خيار الطيران بحرية و فردية و خصوصية هو دائما شيء جيد، أليس كذلك؟
٣. السرعة:
بعض الطائرات الخاصة في المستقبل سوف تطير بسرعة تفوق سرعة الصوت. أول طائرة خاصة أسرع من الصوت في العالم من إنتاج “لوكهيد مارتن و اوريون” سوف تتسع بشكل مريح ل١٢ راكباً بسرعة خارقة تصل ١,٤ ماخ عند الطيران فوق الماء.
نحن ننتظر بفارغ الصبر عصر النقل الجوي المستقبلي هذا، أكثر بكثير من انتظارنا للسيارة ذات نظام القيادة الذاتي. إنها مهمة شاقة للمبتكرين في مجال الطيران لأخذ العصر الجديد قُدماً.
إذاً سوف يستغرق بعض الوقت قبل أن يرى المستخدمون نتائج ملموسة.
يا مستقبل الطائرة الخاصة – نحن نتطلع إلى بريق وصولك!
نحن في دلتا وورلد شارتر مصممون على خلق تطور مستمر لمحتوى الطيران والآراء الصناعية التي يجدها جمهورنا مفيدة وجذابة وتستحق المشاركة.
يرجى الاستمرار في متابعتنا لمحتوى أكثر إثارة

2019-07-03T10:56:47+00:00 يوليو 3rd, 2019|